m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لماذا جزيرة قبرص سورية .... سامي الأطرش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 لماذا جزيرة قبرص سورية .... سامي الأطرش في الجمعة سبتمبر 15, 2017 7:41 pm

Admin


Admin
[colاستعراض علمي جيولوجي و تاريخي و ثقافي يبين لما جزيرة قبرص سوريَّة .

تقع جزيرة قبرص في أقصى شرق البحر الأبيض المتوسط أو البحر السوري قديما , تبلغ مساحتها 9,251 كم2 و عدد سكانها قريب المليون نسمة معظمهم من المسيحيين الأرثوذكس بالإضافة الى الأرمن و قليل من البروتستانت و الموارنة و المسلمون بعض الديانات الأخرى و فيها عدة أعراق من يونان و سريان و أتراك و آخرون و تعتبر نسبة السكان من أصول سورية في قبرص 40% في القسم الشمالي المحتل من قبل تركيا و اكثر من 35ٌ% يتكلمون العربية , اشتهرت الجزيرة بالنحاس و بالأحجار الكريمة و بموقعها الجغرافي المميز الذي كان يشكل خط دفاعي عن حضارات الأمة السورية السابقة و خط هجومي على سورية أيضا فكانت منصة لانطلاق العمليات الهجومية على لبنان في حرب تموز 2006 , و وقعت قبرص بعد خروج الآشوريون منها تحت الإحتلال المصري الفرعوني ثم الفارسي و الروماني و التركي و أخيرا الإنكليزي إلى أن نالت استقلالها التام عام 1960 ميلادي , و هي منقسمة الجزيرة بين قبرص شمالية تركية و جنوبية يونانية .

و هنا سأستعرض بعض الأسباب التي تجعل قبرص قطعة و امتداد جغرافي لمنطقة الهلال السوري الخصيب .

أولا – التكوين الجيولوجي :



تبعد جزيرة قبرص عن مدينة اللاذقية 95 كم و عن سواحل كيليكية المحتلة 65 كم و عن الكيان اللبناني 200 كم و عن اليونان 800 كم , ف إنَّ هذه الجزيرة تكاد تكون ملتصقة بالشاطئ السوري , و “قطعة من الأرض السورية في الماء” , تشكلت قبرص عند الدور الجيولوجي الثالث عند حدوث غور الانهدام في سورية الطبيعية , و انفصلت الجزيرة بفعل الحوادث و الحركات التكتونية عن جبال طوروس في الشمال الغربي السوري و ما يؤكد هذا تشابه المواد العضوية و الصخور و التربة إلى اعتبار جبل ترودوس في السلسلة الجنوبية الغربية في قبرص امتدادا لجبل الأقرع في الشام , و بعد انفصال الجزيرة عن جبال طوروس تشكل خليج الإسكندرون ف تكوينها الجيولوجي من تكوين أرضِ سوريا , و قربها إلى سواحل سورية الطبيعة كلها عوامل تؤكد أن قبرص جزيرة آسيوية .

ثانيا – التاريخ و الارتباط المباشر بالمشرق :


“خيروكيتيا” القريبة من مدينة لارنكا على الشاطئ الجنوبي من الجزيرة
يعود الارتباط السكاني بين الجزيرة و السواحل السورية من جهة الغرب إلى العصر الحجري الحديث , و ما يدل على ذلك مناجم خيروكيتيا و مناجم كالافاسوس تنتا , الّتي بنوها السوريون القادمون من شواطئنا حوالي سنة 7000 قبل الميلاد أي قبل مجيئ اليونانيون إلى الجزيرة بنحو 6 الآف عام , كما صدر النحاس إلى بلاد الرافدين و الشام عن طريق المدن السورية و نشأت علاقات تجارية قوية بين قبرص و الساحل السوري المعروف الآن إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد حيث ازدهرت هذه التجارة.

و وجد العديد من الآثار و الخزف الأوغارتية , و وجد علماء الآثار العديد من القطع النقدية من الفضة و البرونز في جزيرة “آرادوس – ارواد”مشابهة لمثيلتها في قبرص , و هذه العملات لم يقتصر وجودها على المراكز التجارية الفنيقية في قبرص بل في مختلف المراكز مثل قرطاج في تونس و جزيرة صقيلية في إيطاليا و لجزيرة سريدينيا التابعة لفرنسا و تشابهت هذه العِمل النقدية بالرموز الفينيقية كالمياه و حصان البحر و الدلافين و بالإضافة إلى رموز دينية مثل الإله ملقارات و أيضا نقوش شجر الأرز , و هذا دليل على نشوء تجارة قديمة بين البر السوري و قبرص.

و قد تزامن هذا العهد السابق للميلاد مع هجرات متواصلة من سكان الجزيرة إلى السواحل السورية و بالعكس , و الفضل الكبير يعود إلى الحضارة الفينيقية الّتي أسهمت بشكل كبير في توطين حياة السوري على قبرص لقربها من مدنهم الاساسية ك صور العاصمة و جبيل المدينة الدينية و ما مكن الفينيقيين من الانتشار الواسع في حوض البحر المتوسط و ما بعده هو تصميم لعدة نماذج من السّفن الشراعية القوية و المتينة و الّتي بعضها كان يتشكل من سارية واحدة و شراع مربع و تتحرك بقوّة الدفع عن طريق مجاديف خشبية.


نماذج السّفن الفينيقية
أسلافنا البحارة عملوا في الملاحة و صيد الأسماك و التجارة و كانوا يغطسون عميقاً في المياه لحصاد الاسفنج البحري و من ثم يعالجونه و يستخدموه للتنظيف او لبيعه و يعود الفضل لهم باكتشاف المرجان البحري و برعوا بصناعة الألبسة الارجوانية و العاج و الزجاج و الفخاريات و الغار و النبيذ و مختلف السلع , و أما في قبرص بالإضافة إلى أعمالهم التقليدية التي كانوا يقومون بها , فاستخرجوا النحاس و الأحجار الكريمة الثمينة الّتي كانت تباع معهم بأسعارٍ كبيرة .

و قد دلت الحفريات التي تمت قرب مدينة لارنكا القبرصية بوجود نقوش فينيقية كثيرة قرب المدينة و أن الفينيقيين استوطنوا هناك في االالفية الأولة قبل الميلاد و تبعهم غيرهم و بأعداد كبيرة عام 700 قبل الميلاد و كانت أحد مدنهم الهامة تسمى كيتيون وهي دولة فينيقية في قبرص , و أشاد الفينيقيون في قبرص العديد من النقاط التجارية التي انطلقوا منها إلى بحر إيجه و جزيرة صقلية و مالطا و إلى تونس و تشييد مدينة قرطاج و وصولا إلى اسبانيا و سواحل أوروبا المطلة على المحيط الأطلسي بدافع التجارة و حبهم للاستكشاف , و الجدير بالذكر بأن الفينيقيون هم أول من مدن قبرص و الفيلسوف زينون صاحب المدرسة الرواقية كان سوري فينيقي من قبرص إلّا أنَّهُ دُفن في اليونان وكرموه بشكلٍ لائق .


مدينة كيتيون الأثرية
من القرن 8 إلى 6 قبل الميلاد كانت قبرص تحت الإدارة الآشورية , و كان الملك سرجون الثاني يفتخر بأنه تلقى خضوع ملوك قبرص حسب المسلّة التي نصبت في كيتيون , عاصمة الدولة الآشورية في قبرص , و أبقى الآشوريون على المدن القبرصية التي وصل عددها إلى 10 مدن سنة 673 ق.م حسب لائحة التابعين لأسرحدون و آشور بانيبال .

ثالثا – الثقافة و العادات :
التأثير الفينيقي كان واضحا في اللغة و الكتابة , و حتى في شكل الأواني و الهندسة المعمارية و الأشكال التصميمية للقبور مثل قبور تاماسوس و كايتون و غلوغوي و تربيزا و هناك مدوّنة جنائزيّة تعود إلى بداية القرن 9 قبل الميلاد وتدلّ على أنّ الفينيقيّين الذين أقاموا سنة 900ق.م في قبرص , احتاجوا أن يملؤوا مدفن أحد الوجهاء بالدعوات على من يتجرأ ويتعدّى على القبر , و بالإضافة إلى الهندسة الموجودة فهي تنبع من الهندسة الفينيقية الموجودة آثارها في بلاد كنعان قرب “اورسليم (الاسم السرياني)-اورشليم (الاسم العبراني)” القدس , و اكتشاف مئات الآثار السورية الآشورية و الفينيقية و ما قبل , و بالنسبة إلى الدين ف كانت قبرص تؤمن في الآلهة بعل و أشمون و ملقارت و عشتار و غات و آلهة قبرصية مثل فوماي و سَسم .


آثار فينيقية مكتشفة في قبرص تعود للألف الأول قبل الميلاد معروضة في متحف ميتوربلانت-نيو يورك
و قرب الجزيرة من مدينة أنطاكيا السورية عاصمة الأرثوذكس في العالم و الطابع و المشرقي الموجود في الموسيقه و الفلكلور القبرصي كله يأتي ضمن إطار قرب العلاقات الإنسانية و تشابهها إلى حد بعيد مع نظيرتها في سواحل سورية الغربية , و وفق القوانين الدولية للجزر فإن جزيرة قبرص تقع ضمن المياه الأقليمية السورية المحتلة من تركيا ف هي جزيرة جغرافيا و تاريخيا و إنسانيا سورية و من الرغم مضي أكثر 2000 عام تقريبا على آخر حضارة سورية كانت موجودة هناك إلا أنها ما زالت محافظة على طابعها الشرقي المتوسطي الّذي يجعلها سورية .

و لماذا لم نقوم بمساعي لتحقيق غايات اقتصادية على الأقل مع قبرص ؟

لأننا شعب بالعموم متعب و ضعف عوده بعد الإحتلالات المتتالية التي لم تواجهها أمة في التاريخ من الفارسي إلى العربي إلى العثماني إلى الأوربي و أخيرا إلى الاحتلال الفكري العروبي ف أصبحنا مجتمع جاهل ولا يقرأ و لا يهتم سوى لمتره الساكن فيه مما أدى إلى ضياع الهوية السورية القبرصية و تقسيم الأمة إلى جزئيات مجهرية لا ترى على خارطة العالم الحديث .


منجم خيروكيتيا

نصب للملك سرجون مكتشف في كيتيون-لارنكا مكتوب باللغة الأكادية موجود في متحف اللوفر-باريس


سامي الأطرش

المصادر :
– المحاضرات العشر , المحاضرة الخامسة , أنطون سعادة , ص 119
– الموسوعة المسيحية العربية الإلكترونية .
– موسوعة فينقيا .
– Phoenicians Civil FBC & EG , Page 93

مقالات إضافية :or=#ff0000][/color]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى