m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ملحمة جلجامش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 ملحمة جلجامش في الأحد سبتمبر 03, 2017 2:30 pm

Admin


Admin
[color:f99c=#ملحمة كلكامش
ملحمة جلجامش عثر عليها، في نهاية القرن الثامن عشر، الباحثين في مكتبة الملك آشور بني بعل في مدينة نينوى التاريخية، على 3000 صحيفة طينية تعود للقرن السادس قبل الميلاد، مكتوبة باللغة المسمارية. 12 صفيحة منهم تتحدث عن قصة جلجامش، ملك اوروك، والذي كان ثلثيه إله وثلثه انسان. جلجامش خسر صديقه انكيدو، وبسبب القهر والالم الذي نشأ عن هذا الفقدان، خرج في رحلة بعيدة باحثا عن الخلود. في خلال رحلته زار الانسان الوحيد الذي تمكن من ان يصل الى الخلود من بني البشر: اوتنابيشتيم، Utnapishtim, وهو الذي تمكن من من الخلاص من الموت بسبب الفيضان العظيم، الذي اراد الاله انليل معاقبة الخاطئين به، غير ان الاله اينكي نصيحة في الوقت المناسب ببناء مركب لانقاذ عائلته وازواج من الحيوانات من الغرق. هذه القصة نفسها التي اقتبستها اليهودية والاسلام لاحقا بإسم طوفان نوح. بعد الطوفان، جرى مكافئة اوتنابيشتيم وزوجته بالخلود. ومنذ ذلك الوقت سكنوا " على حافة العالم، قرب نهر الحكمة"، حسب احدى السيناريوهات.
غير ان اوتنابيشتيم لم يتمكن من ان يمنح جلجامش الخلود، ولكن، ومن اجل ان يواسيه كشف له عن وجود نبتة الخلود، موجودة في قعر البحر. وإذا تمكن من العثور عليها، سيكون قادر على كل حال من تفادي سنوات العجز ولكن ليس الموت. جلجامش يقوم بربط احجار بأقدامه، تماما كما يفعل صيادي اللؤلؤ، وغطس في اعماق البحر وحصل على النبتة التي تسمى "إعادة االشباب". ولكن، واثناء استحمامه في بحيرة جاءت الحية وسرقت " إعادة الشباب"، واختفت على الفور. النبتة يمكن ان ترمز الى لؤلؤة من باطن البحر.
هذا السيناريو الاشوري، يذكرنا بمثيل له في التوراة. والاركيولوجيين كان منذ ذلك الوقت على ثقة من ان هناك سيناريو اقدم في اساطير الاولين، هو الذي شكل الاساس لاحقا لسيناريو الاشوريين والتوراة. بعد اربعين عام من العثور على السيناريو الاول، تمكن الاركيولوجيين الامريكان من العثور على سيناريو ثاني في مدينة نيبور التاريخية، والتي تبعد حوالي 160 كم جنوب شرق بغداد، هناك حيث كانت تقع حضارة السومريين.
قبل 2200 سنة قبل الميلاد كانت نيبور مركز ديني عظيم. في هذه المدينة تم العثور على الاف القطع من الصحف الطينية ، حيث احدهم يحتوي على نص اقدم ولكنه غير كامل من قصة جلجامش، تعود لسنة 1800 قبل الميلاد. اسم بطل الملحمة Gudakonung, يجري ذكره في صحائف تعود لفترة اقدم ايضا، ويشار اليه على انه انسان حقيقي، عاش في مدينة اوروك قبل 2900 سنة قبل الميلاد.
في السيناريو الاقدم نجد ان الانسان الخالد ليس اسمه اوتانبيشتيم، وانما ذيوسودرا Ziusudra, وهو لايعيش قرب "نهر الحكمة" وانما في بلاد الدلمون، والتي يشار اليها ، في صفحة اخرى، على انها بلاد مقدسة. بلاد دلمون هناك الطهر والسلام، وهي الجنة، حيث الجسم يحيا بسلام وهدوء، وحيث الاسود لاتحتاج ان تقتل، والذئاب تعيش مع الخرفان بسلام، والكبار لايصبحون عجائز. نقرأ في الصحيفة المقدسة:
"ارض دلمون ارض مباركه ارض طهور... انهارها عسلا يفور... سحابها غمام من طيب وبخور .....ارض دلمون لاعجوز يموت ولا تبكي صغيره.... لاعيني تؤلمني ولا رأسي تدور".
إضافة الى ذلك انعم الاله اينكي على دلمون بالانهار والينابيع العذبة الجارية، وبسط حمايته عليها بواسطة عامله الالهي واسمه اينزاك، Inzak.
على مدى سنوات، اضاع الباحثين الوقت وهم يحاولون التوصل الى مكان دلمون. منذ القرن الثامن عشر توصل البعض الى ان البحرين هي المعنية بهذا الاسم، في حين ان البعض الاخر كانوا يعتقدون انها عُمان او الهند او العراق.
العدد الكبير للمقابر ، والتي وصلت الى مئة الف، وهي الاكبر في العالم، هي التي، وبالدرجة الرئيسية، جذبت الاركيولوجيين الى البحرين . في بداية القرن التاسع عشر، وبسبب هذا العدد الكبير من المقابر، كان هناك الكثيرين الذين اعتقدوا ان منطقة البحرين كانت مقبرة لسكان الجزيرة العربية. سكان البحرين انفسهم كانوا يعتقدون ان هذه المقابر كانت للبرتغاليين، الذين سيطروا على البحرين لفترة قصيرة في القرن الخامس عشر. الحفريات التي بدأت عام 1954، اظهرت ان الجزيرة لم تكن مقبرة لشعب من خارج البحرين.
الهضاب ذاتها ليست هي التي قدمت اكبر الاكتشافات، إذ ان اغلبها كان قد تم نهبه منذ زمن طويل، ولكن الثقافة المكتشفة، والتي لها من العمر 4000 سنة، اوصلت الباحثين الى ارتباطها مع ثقافة الصحف السومرية، التي ليس فقط ذكرت اسم دلمون بإعتبارها موقع الجنة، وانما اشارت اليها على انها اهم مركز تجاري على الخليج . في احد المعابد الذي جرى الكشف عنه في مدينة باربار عثر الباحثين على تمثال لرأس ثور مصنوع من النحاس، وهو يشبه امثاله جرى العثور عليهم في مدينة اور، وهي مدينة جرى العثور فيها على لوائح المدن التي يُتاجر معها، ومن بينهم دلمون. هل كان هذا الامر كافي للبرهنة على ان دلمون هي البحرين؟
ان تكون البحرين هي دلمون جرى البرهان عليه لاحقا، إذ بعد بضعة سنوات، وبطلب من حكومات الكويت وقطر وابوظبي، جرى دراسة هضبات لابنية ومدافن متروكة، ليتم العثور على آثار تعود الى ذات الثقافة التي تم العثور عليها في البحرين. كافة المعطيات تشير الى ان دلمون، ليست فقط البحرين وانما منطقة اكبر تمتد على ضفاف الخليج الفارسي. هذه المنطقة كانت مركز تجاري هام، لها علاقة مع حضارة حوض الفرات السومرية وحضارات ابعد تقع اليوم في حدود باكستان. العديد من الاختام التي تم العثورعليها في جزيرة فيلكا الكويتية، والبحرين تشير الى ان المصدر هو سهول هندستان.
على اختام اخرى، من التي تم العثور عليها في جزيرة فيلكا، يمكن رؤية العديد من انواع الزوارق البحرية التي كانت تبحر بين عُمان وابوظبي وقطر والكويت، وجميعها قادمة من هندستان الى حوض الرافدين. حمولات هذه البواخر مؤلفة من الصوف والجلود والخشب والقطن وزيت السمسم واللؤلؤ الاصلي الذي كان يسمى " عين السمكة"، والاحجار الكريمة، والكحل، والبرونز والفضة والذهب والعاج وقواقع السلاحف واخيرا النحاس، الذي كان يشكل عليه الطلب الاكبر. من المحتمل ان بعض البضائع جاءت من البحرين، مثل الكحل واللؤلوء والتمر. ومهما كان الامر، فقد كانت جزيرة البحرين تلعب دورا مركزيا في هذا الخط التجاري بين هندستان وحوض الرافدين السومري، وحيث النحاس كان البضاعة الاساسية.
النحاس جاء ، على الاغلب، من منجم في جبال عُمان. في الطبقات الاقدم من طبقات المدن السكنية القديمة في البحرين، قرب ساحل البحر، جرى ازاحة التراب عن محطة تجارية كانت تملك ورشات لصهر النحاس. حوالي عام 1800 قبل الميلاد، سقطت هذه المنطقة في المنافسة مع نحاس ارخص، على الاغلب من قبرص.
في القرن السابع قبل الميلاد، ازدهرت المنطقة من جديد، لتعود دلمون فتلعب دور مفصليا في خط التجارة بين المراكز الحضارية لحوض الخليج والهند وبين بابل التي ورثت حضارة السومريين.
منابع المياه الحلوة في البحرين هي التي اعطت لهذه الجزيرة دورها المميز، وجعلها قبلة السفن. حسب الاسطورة السومرية، كان الاله اينكي جل جلاله هو الذي منح الجزيرة هذه الينابيع وفضلها على البقية، ليبني منها جنة عدن وارضا طاهرة (كلمة مقدسة هي الاقرب الى تعبير اليوم، في حين ان كلمة مقدسة بذاتها انحدرت الينا من السومرية وكانت تشير الى كاهنات معبد البغاء). لهذا السبب نجد ان معبد اينزاك، الذي خصصه اينكي لحماية جناته، كان موجود في البحرين. هذا المعبد جرى اكتشافه من قبل الاركيولوجيين الدانماركيين، وكان يحتوي على حوض للطقوس المائية، حيث كان يتزود بالماء من نبع مباشرة من تحت الارض. هذا الامر يعكس المفاهيم الدينية القديمة التي كانت تعتقد ان اليابسة (الارض) والمياه المالحة تستلقي على بحيرة من المياه العذبة. ولكن الايتشابه هذا الامر مع ماذكره جلجامش عن غوصه في حوص المياه الحلوة من اجل الوصول الى نبتة "الشباب الخالد" والتي يمكن ان تكون اسما للؤلؤوة تماما كما جرى وصفها " بعين سمكة"؟
ليس فقط معبد باربار الذي يحتوي على المياه المقدسة، وصحائف السومريين، وحدها التي كشفت سر البحرين على انها قلب دلمون وموقع جنات عدن. في ارضية احدى الابنية التي تعود الى القرن السابع قبل الميلاد، والتي عثر عليها في مدينة البحرين، عُثر ايضا على مايربط البحرين بأسطورة جلجامش عن زيارته لدلمون المقدسة، وبالذات اوعية تحتوي على هيكل عظمي لحية ولؤلؤ، وكلاهما رموز للشباب الخالد، وهو ايمان كان واسع الانتشار في ذلك الوقت، تماما كالايمان بالرقية والعين المنتشر اليوم في المنطقة. مثلا نعلم ان كليوبترا شربت لؤلؤ مطحون ، من اجل ان تحافظ على شبابها وجمالها حتى الموت.
" نبتة الشباب الدائم" سرقتها حية، تماما كما سرقت الحية الخلود من آدم وحواء، حسب التوراة. جلجامش لم يحصل على فائدة من رحلته الى دلمون، ولكنه حصل على فكرة " جنات عدن"، وهي فكرة عاشت حتى اليوم 4000 سنة، وخلدتها له اكبر الاديان البشرية ، لتقوم الاديان بتخليد جلجامش الى الابد.]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى