m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اسطورة أدونيس .....بشير زهدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 اسطورة أدونيس .....بشير زهدي في الأحد مايو 22, 2016 4:24 am

Admin


Admin
أدونيس



كان لفظ «تموز» هو الاسم الحقيقي للرب أدونيس Adonis، وهو مشتق من اللفظ السامي «آدون» الذي يفيد معنى «السيد» أو «الرب»، فجعل الإغريق من هذا اللفظ اسماً له اشتهر به. وقد عرف الاسم في بلاد كنعان قبل أن يشتهر به في الأساطير اليونانية الكلاسيكية والهلينية. وهو «تموز» في حضارة الرافدين.

سرير أدونيس من حجر الجير التدمري

الأسطورة والدورة النباتية

لاحظ الإنسان القديم بذكائه تعاقب فصول السنة، واختفاء المعالم النباتية في فصل الشتاء وعودتها إلى الحياة من جديد في فصل الربيع، مما أوحى له بفكرة الموت الذي يثير الحزن والكآبة، وفكرة الفرح بالولادة وتجدد الحياة.

ورأى في ذلك صراعاً لا ينقطع بين قوة الحياة المتجددة والموت الذي يهددها بالفناء فجسَّد خياله ذلك في أساطير توارثتها الأجيال المتعاقبة منها أسطورة «أدونيس / تموز». ويهتم علماء الأساطير بالأسطورة ويرون فيها تفسيراً للدورة النباتية في حضارة زراعية هي حضارة سورية القديمة. ومع غموض النصوص الرافدية والكنعانية حول الأسطورة فإن الصيغة الإغريقية هي التي انتشرت.

شعائر موت أدونيس وعودته إلى الحياة:

أصول الأسطورة

تأثر قدماء البابليين والكنعانيين بهذه الأسطورة المثيرة، ووجدوا فيها تفسيراً لتساؤلاتهم المتعلقة بتجدد الحياة، وتوارثت الأجيال المتعاقبة عادة إقامة الشعائر التي تمثل موت أدونيس وعودته إلى الحياة. فكانت نساء مدينة بيبلوس (جبيل) يبكين موته سنوياً في موكب حاشد تسوده رقصات الحزن وأغانيه ودموع الباكيات ونوح النادبات وصيحاتهن المدوية ولطمهن الصدور. وفي اليوم التالي يحتفلن بعودة أدونيس إلى الحياة وارتقائه منها إلى عالم السماء بحضور أتباعه.

أما في جبيل فلم يظهر أدونيس في السجلات الملكية الفينيقية التي دونت بين 1000 و 800 ق.م. وكان الكاتب السوري لوقيانوس (في العصر الروماني) هو الذي تحدث بوضوح، لأول مرة،عن أدونيس في كتابه «الآلهة السورية». ويقع في جبيل معبد عشتار (أفروديت) رفيقة أدونيس، ويقع المعبد الآخر في أفقا حيث ينبع نهر أدونيس (نهر إبراهيم) الذي تتلوّن مياهه كل عام بلون الدم الذي تتجدد به ذكرى الجرح المميت الذي أوقعه الخنزير البري في جسم أدونيس في هذا الموقع. وتقام الاحتفالات لتخليد ذكرى أدونيس في مدتين أساسيتين: ففي الأولى منهما يسيطر الحزن وتنشد المراثي ويرافق ذلك قربان مأتمي. أما في الثانية فيقوم الناس بالطواف وهم يرافقون رجلاً يمثل أدونيس الحي. وفي هذه الاحتفالات لا توجد أية إشارة إلى الحدائق أو إلى العمل الزراعي. ولكن يظهر فيها تصرف جنسي. ففي أثناء مدة الحزن يكون على النساء اللواتي ترفضن قص شعورهن أن تتعهّرن لمدة يوم واحد، مع غرباء، ويجب عليهن أن يقدّمن إلى معبد أفروديت ثمن هذه التجارة. إن صفات أدونيس الفينيقية ليست واضحة تماماً مما دفع سكان بيبلوس إلى إحالة تأويلاتهم على أوزيريس المصري. وهكذا يغدو أدونيس عندهم مظهراً من مظاهر أوزيريس. أما في قبرص فليس لأدونيس أي وجود على صعيد الشعائر إلا في عيد أفروديت كما هو الحال في جبيل. انتشرت «طقوس أدونيس» في الإسكندرية وقبرص وانتقلت منها إلى رودس وساموس وبلاد اليونان ثم إيطالية. وسادت عادة حمل تماثيل أدونيس، وصنع حدائقه من سلال وأحواض نباتات وتنظيم مواكب من النساء لما يتمتعن به من قوة العاطفة والإثارة.

أسطورة أدونيس في الميثولوجية الإغريقية

كانت الأميرة ميرها Myrrha (أو سميرنا Smyrna) فتاة ممتلئة أنوثة وعاطفة وجمالاً، معجبة بأبيها ثياس Theias. وفي لحظة كانت فيها أفروديت (عشتار) في حالة غضب وانفعال، جعلتها ملتهبة العاطفة والمشاعر، وأحست الفتاة ميرها بأنها حملت سفاحاً، فشعرت بالندم الشديد يعصف بها، فعانت من وطأة خطيئتها اللاإرادية، وهامت على وجهها تعسة حزينة مبتهلة إلى الآلهة أن تخفيها عن الأنظار. فأشفق الأرباب عليها، واستجابوا لندائها وطلبها، فحولوها إلى شجرة عرفت منذئذٍٍ باسمها «شجرة المر» التي لم يمض عشرة أشهر حتى انشقت فخرج من باطنها المولود الجميل أدونيس فتلقفته أفروديت بعاطفة وحنان معجبة بجماله المتميز، وأخذت ربات المياه Nymphes يرعين طفولته وتربيته، ثم حفظته أفروديت في صندوق عهدت به إلى بيرسيفون (بروسيربين) التي دفعها الفضول إلى معرفة سر هذا الصندوق وما يحويه وما كادت تفتحه حتى فوجئت بجمال الطفل أدونيس فتمسكت به، ورفضت إعادته إلى أفروديت مما أثار النزاع بين الربتين اللتين رفعتا أمرهما إلى الرب زيوس الذي استمع إلى كل منهما، ورغب في إرضائهما، فقضى أن يمضي أدونيس سنوياً أربعة أشهر عند أفروديت وأربعة أشهر عند بيرسيفون، وأربعة أشهر بحسب مشيئته.

ولكن ميل أدونيس إلى أفروديت جعله يمضي سنوياً ثمانية أشهر إلى جانبها، مما أثار غيرة كل من ديانا وأبولون ومارس.

تأثير أسطورة أدونيس في الآداب والفنون

تحدث عن أسطورة أدونيس كل من الشعراء والمؤرخين هزيود والشاعرة سافو Sapho وبانياسيس Panyasis وثوكيديدس Thucydids وماريني Marini. كما تأثر الفنانون بجمال هذه الأسطورة المثيرة فجعلوها موضوعاً زينوا به السطح الخلفي للمرايا البرونزية الأتروسكية، وتفننوا في تصوير نزاع الربتين وحكم زيوس، وسرير أدونيس حوله النباتات. كما أبدع الفنان التدمري في صنع سرير من حجر الجير، وهو سرير كبير الحجم، محفوظ في حديقة المتحف الوطني بدمشق.

بشير زهدي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى