m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

من أجمل ما كُتِبَ عن سعادة ...!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 من أجمل ما كُتِبَ عن سعادة ...! في الثلاثاء أغسطس 20, 2013 2:13 am

Admin


Admin
من أجمل ما كتب عن سعادة.........
في ذكرى ميلاده وكل حين ......
أول آذار....مولد الوعي الكامل وإرادة الانتصار
---------------------------
"لـكَ سـعـادة
حـيـيـتَ زعـيـمـاً، وتـبـقـى....."
هذه المقالة نشرها الرفيق الكاتب والأديب والباحث محمود شريح في عدد جريدة "النهار" بتاريخ 03/07/2004.
لـم نـسـمـع قـبـلـه بـكـل ذلـك
لم نسمع بعد ان زعيماً كان سريره عتيقاً ومنحرفاً عند احدى زواياه الاربع وان سريره كان يهتز كلما تنفّس، ولم نسمع بعد ان زعيماً كان يتغطّى بمعطفه ويهب حرامه لحارسه، ولم نسمع بعد ان زعيماً لم يكن سريره ملكه بل من اثاث بيت استأجره، ولم نسمع بعد ان زعيماً كان يسرّح شعر بناته قبل خلودهن الى النوم، ولم نسمع بعد ان زعيماً كان يستشير زوجته في كل شاردة وواردة، ولم نسمع بعد ان زعيماً كان يصفّ بنفسه بعد منتصف كل ليلة جريدة حزبه "الزوبعة" في بوينس آيريس على جهاز احرف صغيرة احضره معه الى بيروت يوم 2/3/1947 بعد غياب قسري لتسع سنين، ولم نسمع بعد ان زعيماً رأى ان الطائفية اودت بفلسطين، ولم نسمع بعد ان زعيماً اعلن في 1921 ان التعصبات الدينية تسبّبت بمعضلات عديدة لا تلتئم مع مصلحة امّة تريد النهوض وتُختصر في معضلة واحدة هي الصهيونية .
ولم نسمع بعد ان زعيماً أعلن في 1/6/1949 وهو على مقربة من مخيم برج البراجنة، بعد اقل من سنة على نصب شوادره، ان مقررات الأمم المتحدة لا تحمل الا الظلم والعدوان على الامّة السورية وحقها في الحياة، ولم نسمع بعد ان زعيماً أدرك في نفاذ بصيرة ان الحكومات العربية القزمة هي التي خلقت اسرائيل، ولم نسمع بعد ان زعيماً عيل صبره فلم يبقَ امامه الا الثورة لقلب لبنان الطائفي مدخلا الى وحدة بلاد الشام، ولم نسمع بعد ان زعيما حبّر آخر مقال له في مبنى مطبعة صحيفة حزبه في بيروت، وعلى مطلّ من مقهى الجميزة، عَنونَه "هشيم الطائفية يلتهب في الجميزة"، ولم نسمع بعد ان زعيما القى خطابا فجر 3 تموز في اتباعه ناحية دير العشاير على الحدود بين لبنان وسوريا ثم ناداهم فردا فردا باسمائهم ووزّع عليهم السلاح قطعة قطعة ودعاهم في واقعية دوّنها له التاريخ الى قلب النظام الطائفي في لبنان مدخلا الى العلمانية في المشرق فكانت اول انتفاضة من نوعها اثر فلسطين بسنة وآخر انتفاضة من نوعها قبل العراق بخمسين، فها اليوم ولا يُرجى تلاقينا، ولم نسمع بعد أن زعيماً سلّم نفسه ليل 6 تموز في قصر الرئاسة في دمشق لينقذ أتباعه من بطش عسكريتارية بيروت، ولم نسمع بعد أن زعيماً خضع لاستجواب من الساعة الخامسة صباحاً الى الثامنة مساء من يوم 7 تموز، أي لنحو 15 ساعة لا محضر كاملاً عنه، ثم كانت محاكمة على مدى ثماني ساعات وكان واقفاً لم تثنِ له ركبة ولم ينحنِ له ظهر، فدافع خلالها عن حزبه لساعة ونصف ساعة وكان الخطر اليهودي فيها محط اهتمامه.
ولم نسمع بعد أن زعيماً حُفر قبره سلفاً في مدافن مار الياس بطينا قبل صدور الحكم باعدامه في منطقة نائية عند جناح بيروت، ولم نسمع بعد أن زعيماً لمّا عُصبت عيناه قبل اطلاق الرصاص عليه قال "شكراً"، ولم نسمع بعد أن زعيماً صرخ في بهيم ليل بيروت عند 2:51 فجراً "تحيا سوريا" فاخترق صوته السكون قبل أن تنهمر عليه احدى عشرة رصاصة من اثنتي عشرة بندقية مزّقت صدره ورأسه ثم رصاصة رحمة، فاغتالهم الى الأبد قبل أن يغتالوه للحظة، وسقطت المنطقة منذ فجر 8 تموز 1949 في أتون التعصّب الديني، وتلظّت في مِرجَل الهوس المذهبي فاستعر لهيب الطائفة وتطاير شرر الجهل المطبق فاذا بالحريق الأكبر بين غزة والبصرة لم يُبق ولم يذر، واذا المنطقة هالكة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى