m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أنطون سعادة يرد على البابا بينيديكتوس السادس عشر .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
[b]انطون سعادة يرد على البابا بينيديكتوس السادس عشر
من Youmna Slem Alawar‏ في 3 مارس، 2012‏ في 06:34 مساءً‏ ·‏

انطون سعادة يرد على البابا بينيديكتوس السادس عشر



أثار خطاب البابا بينيدكتوس السادس عشر عاصفة لا نعرف متى تهدأ الردود عليها من المسلمين خاصة ، ومن اصحاب الرأي الحر كذلك ، ولا يقل اهمية ولعلها الأكثر أهمية أن يرد مسيحيو الشرق أنفسهم على البابا . هم ابناء الوطن الذي كان مهد السيد المسيح ومهبط رسالته التي امتدت عبر تلامذته الى كافة اصقاع الكون وتأقلمت مع البيئات المختلفة . خاصة ان هؤلاء المسيحيين هم شركاء حقيقيون مع ابناء جنسيتهم من المحمديين على اختلاف مذاهبهم في الوطن ترابا وتاريخا وحضارة وتضحيات حمت ثغوره بدماء زكية .

















كيف لأنطون سعادة أن يرد على خطاب للبابا الذي القاه منذ حوالي شهر ، وأنطون سعادة شهيد منذ 57 عاما ؟





سنجد الجواب في التراث الفكري العظيم الذي خلفّه وختمه بدمه ، ليستنير به ابناء امته كافة .وكيف لا يدافع أنطون سعادة عن ابناء أمته المسلمين المحمديين ، وعن ايمانهم بدينهم ،وهم الذين يشكلون غالبية المواطنين السوريين في هذا الهلال الخصيب ؟ كيف لا يدافع وهو الذي علّم الناس احترام الأديان والرسالات السماوية . الم يتربَّ أنطون سعادة على يد والده العلامّة الدكتور خليل سعادة صاحب المقولة الشهيرة " الدين لتشريف الحياة وليست الحياة لتشريف الدين ".









الم يدافع انطون سعادة عن المسيحية والمسيحيين منذ 62 عاما في وجه تهويد المسيحية وصهينتها ، وهو المؤمن أن السيد المسيح مواطن سوري ووالدته مريم بنت عمران سورية !





فالمواجهة الأولى بين سعادة كانت عندما كتب مقالته الشهيرة :





رسالة البابا الأخيرة – " نفوذ اليهود في الفاتيكان "

"استفحال أمر الصهيونية "





(– الزوبعة – بوينس أيرس ، العدد 80 في 4 ايلول 1944 )

الأعمال الكاملة ج 7 – مؤسسة سعادة للثقافة – بيروت - ص 63 .

وكانت ردا على رسالة البابا بيوس الثاني عشر ، ومواقف البابا بينيديكتوس الخامس عشر .





كان ذلك والحرب العالمية الثانية لم تنته بعد ، ومشروع قيام الدولة اليهودية – الإسرائيلية يطبخ ويعمل له في ظل هذه الحرب ، لكن سعادة لم يخفى عليه ما يدور في اوساط السياسات الأنترنسيونية ولا الدور اليهودي في استعطاف الغرب المسيحي وابتزازه .





وكان اليهود قد انشأوا جيشا خاصا بهم في ظل جيوش الحلفاء .





اذا كان عنوان المقالة واضح وصريح ويدين الفاتيكان على استهتاره واستسلامه للنفوذ اليهودي – الصهيوني ، إن تهويد المسيحية بالدعوة الى قراءة والايمان بالعهد القديم . فان ما ابداه البابا بينديكتوس السادس عشر من مواقف مؤخرا لهو صريح في خضم الحملة العنصرية التي يشنها الغرب على وطننا وامتنا السورية وعلى العالم العربي باسره ذو الأكثرية المسلمة ولن ينجو مسيحيونا من الكوارث التي تجلبها " جيوش السلام الأطلسية " التي تريد أن تقيم قواعدها في كل بقاع ارضنا مدججة بأحدث الأسلحة وأكثرها قوة تدميرية .





الجواب واضح في الاربعينيات من القرن الماضي تواطأ الفاتيكان مع المشروع اليهودي ، ونحن الآن في الألفية الثالثة نلمس النتيجة بما وصل الى سدة السلطة في الولايات المتحدة واوروبا وغالبيتهم من ما يسمون بالمحافظين الجدد حلفاء المشروع اليهودي – الصهيوني ، يشنون تحت عنوان الإرهاب حربا شرسة لا بل تدميرية على الأمة السورية والعالم العربي والإسلامي ، ولم يكتفوا بنعت ارهابييهم الذين دربوهم وسلحوهم بكل وسائل الإجرام والقتل ، ارادوا أن ينعتوا كل مسلم لا بل الدين الإسلامي – المحمدي ورسوله الكريم بانه دين قتل وارهاب ودمار وحروب .





وللقارىء الكريم بعض مقاطع مما جاء في هذه المقالة ولمن يريد ان يطلع عليها كاملة فعليه ان يعود الى المصدر المذكور اعلاه ،





... كانت الكنيسة الكاثوليكية نكتفي ، منذ زمن الاصلاح ، بالانجيل المسيحي ، المعروف بالعهد الجديد ، مرجعا للتعليم الديني ومصدرا للروحية المسيحية كلها ، وكانت قراءة التوراة شبه محرمة على اتباع الكنيسة المذكورة . ولكن بعض البابوات السابقين اشاروا في رسائلهم الى التوراة واستحسنوا درسها والعناية بها حبا بجلاء مسائل تتعلق بخصائص التفسيرات الدينية ، وقد خرجت رسالة البابا فيوس الثاني عشر التي نحن بصددها الآن عن ذلك الحد باثبات وصية صريحة لقداسته تحث على القراءة اليومية للكتاب في العائلات المسيحية وتحرض الاساقفة على " تحبيذ مساعدة تلك الجمعيات التقية التي ترغب في نشر طبعات التوراة بين المؤمنين ، وخصوصا نشر الأناجيل ، وان يسعوا بكل اجتهاد ان تقرأ في العائلات المسيحية باستقامة وتقديس ".





ان "تقديس" التوراة ومراميها اليهودية المخالفة للروحية الناصرية المعلمة المحبة والمساواة الانسانية هو من اهم " موجبات " العطف على اليهود ومطامعهم في سورية عند الشعوب الافروتسطنتينية . ومع اننا نعلم ان " العطف " الذي تبديه بعض الدول الكبرى لمآرب اليهود هو ذو مصدر سياسي بحت ، فلا يمكنا ان نجهل أو نتجاهل ان تعميم ذلك العطف في شعوب الدول المذكورة يجد في " تقديس " التأويلات اليهودية لوجود الله وعمله وحكمته تسهيلا كبيرا واقبالا واسعا. ومما لا شك فيه ان اعتماد الكاثوليك " تقديس " صوت اسرائيل وبنيه وتقديس لعنة جميع الأمم سيفتح مجالا جديدا للشفقة على " شعب الله المختار " ويوجد تأييدا له في محاولته الجديدة للاستيلاء على بلاد السوريين التي وعده " يهوه " ان يعطيه اياها ملكا خاصا به على تعاقب اجياله . والى تأييد يستطيع ادعاء اليهود حقوقا في سورية نواله أقوى من تأييد اعتقاد ملايين المتدينين القارئين " كلمة الله " في " كتابه المقدس " ان سورية هي لليهود بحق الهي مشروع في التوراة.









...هذه البرقية الصغيرة تخبر عن أمور خطيرة ومنها نرى أن العلاقة بين الاتجاه الذي تسير به رسالة البابا التي نحن في صددها ومرامي اليهود السياسية هي أقوى مما يتبادر الى الذهن لأول وهلة . ونكاد نقول انها تشبه العلاقة بين مساعي اليهود وموقف البطريرك الماروني الذي رحب باليهود الى لبنان لاسباب ظاهرها تقوى دينية .





ان كثيرا من الذين يقرأون التوراة بتقديس " كل يوم ، ومنهم ملايين في اميركانية وبريطانية ، يرون في عودة اليهود الاستيلاء على سورية تحقيق وعد الله انه " سيجمع خرافة " بعد تشتيتها . وموقف السوريين المدافعين عن وطنهم وحقوقهم القومية هو / في نظر اولئك المؤمنين ، عصيان لمشيئة الله واحكامه ، والعاصي يستوجب النقمة.





نعود الى خطاب البابا بينيديكتوس السادس عشر الذي اتهم الاسلام ونبيه بالاجرام والقتل والارهاب ، في وقت تمزق اسرائيل والديمقراطيات الغربية أطفالنا من فلسطين الى العراق الى لبنان ، ليس إلا خدعة للعالم ، والعالم المسيحي منه خاصة لتغطية الجرائم اليهودية والأميركية - الأطلسية على بلادنا . أما زالت الولايات المتحدة خارجة من عالم الإنسانية الأدبي ، على حد قول سعادة ، من هيروشيما وناكازاكي وفلسطين وفيتنام الى افغانستان والعراق ولبنان ، ادفاع الرسول العربي عن دينه وابناء دينه ، ودفاع المسلمين اليوم عن ابنائهم وأوطانهم في وجه الغزاة والطامعين ، هو ارهاب وقتل واجرام ، وبناء الترسانات من الأسلحة المدمرة وشحنها الى بلادنا واحتلال بحرنا وسمائنا وبرنا تحت أسماء شتى ، تطوي في طياتها غايات استعمارية ، ولحماية دولة القتل والإغتصاب اليهودي .





سنجد الجواب عليه عند سعادة في مقالته :





في الدولة والحرب الدينية ( الاعمال الكاملة ج 5 – ص 224 ):





الزوبعة ، بوينس أيرس ، العدد 35 ، 1/1/1942





أو كتاب الإسلام في رسالتيه.





لقد كتب سعادة هذا المقال ردا على صاحبا "العروة الوثقى" أمثال الكاتب المشهور جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده.





الداعين الى قيام دولة محمدية بحد السيف ، وتلامذهما أمثال السيد شكيب ارسلان و رشيد سليم الخوري . ليس لأنهم يدعون الى قيام دولة محمدية بل لإعتقادهم أن الإسلام لا ينتصر الا بالقتال والحرب .، كقولهم :





: "الديانة الإسلامية وُضِع أساسها على طلب الغلب والشوكة والافتتاح والعزة ورفض كل قانون يخالف شريعتها ونبذ كل سلطة لا يكون القائم بها صاحب الولاية على تنفيذ أحكامها" (العروة الوثقى، ص77) هو قول استبدادي لا يعبِّر عن حقيقة الديانة الإسلامية، بل عن فساد تأويلها ببعض آيها. وكذلك القول "هل نسوا وعد الله لهم بأن يرثوا الأرض وهم العباد الصالحون؟" (ص 149 من العروة





وكم لهم من تلامذة في هذا الزمان تجرهم اميركا وتشوه دينهم الكريم ,وتعاليم رسولهم الراقية .





لكن هذا الرد ينطبق على خطاب البابا كجواب مفحم على اتهاماته فالإسلام ليس دين حروب وقتل وغزو وسلب ، فالدولة الوحيدة التي تقوم على الدين وتحارب الأمم الأخرى من قاعدة دينية هي الدولة اليهودية البربرية.





وهذه مقاطع من مقالة الزعيم ، وسعادة قارىء ومفسّر ممتاز للقرآن الكريم وآياته :





وبينَّا أن القصد من آياته المؤلفّة النصَّ الدولي هو إقامة الدين واستئصال الوثنية وليس محاربة أهل "الأديان" غير المحمدية حتى يتخلَّوا عن إسلامهم ويتبعوا الإسلام المحمدي. وكما أن أول سورة مكية دلَّت على غرض الرسالة الدينيَّ وأساسها، كذلك دلت سورة "البقرة" التي هي أولى السُّور المدنية على الغرض الدّولي. فأول أمر بالقتال كان قوله: {وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا} (البقرة: 190) فخصَّ القتال بالذين يقاومون الدين بالقوة ويقاتلون أتباعه. فالدعوة إلى القتال، في أساسها وغرضها الأخير، لم تكن في صلب الدعوة الدينية إلى الله، إذ خلا منها العهد المكي خلوّاً تاماً، وليست في العهد المدني مطلقة من كل قيد وشرط وعامة لمحاربة المسلمين غير المحمديين أيضاً، بل مقيدة بشرط أن تكون ضد الذين يقاتلون المؤمنين ويريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ليمدوا ظلمة الوثنية.





وقد يقول قائل إن الجهاد مذكورٌ في القسم المكي أيضاً. فنقول: صحيح، ولكنه هناك ذو معنى روحي فقط، فالقصد منه الجهاد للإقناع والسلاح الكلمة وليس السيف كقوله {فلا تُطِعِ الكافرينَ وجاهدهم به (القرآن) جهاداً كبيراً} (سورة الفرقان: 52).





ولما كان الأمر بالقتال هو لإقامة الدين وليس لنقضه فإن من الكفر بالله والهدم للدين الصحيح القول إنّ آيات القتال لاستعلاء الملة المحمدية أو لدفع الشر عنها قد نسخت آيات الدين وحلت محلها، فالقتال فرض لإقامة آيات الدين، لا لمجرد القتال أو لحبِّ القتل، ولذلك قالت الآية: {ولا تعتدوا إنّ الله لا يُحبُّ المعتدين} (البقرة: 190).





وقد قلنا في سياق ما تقدم من هذا البحث إن الآيات الدولية في الرسالة المحمدية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالحوادث الجارية. وهذه الحقيقة يجب أن تظل نصب أعيننا في كل درس صحيح لنصوص الإسلام المحمدي كدولة. ولهذه الحقيقة تخضع آياتٌ لأنه وُجد من بادأ المسلمين القتال واضطَّهدهم، فأصبح القتال مربوطاً بشرطية وجود من يطلبون مقاتلة المؤمنين من المشركين.





أما الآيات التي قلنا إنها تقفو أول آية أمرت بالقتال فهي هذه: {واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشدّ من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتّى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين. فإن انتهوا فإنّ الله غفورٌ رحيمٌ. وقاتلوهم حتّى لا تكون فتنة ويكون الدّين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلاّ على الظّالمين} (البقرة: 191 و192 و193). وهذه الآيات توضح جيداً أن القتال كان دفاعياً، وليس هجومياً، وضرورة قضت بها عداوة المشركين. وقوله: "الذين يقاتلونكم" يعني أعداء الدين الذين يقصدون إبطاله ومقاتلة المؤمنين حتى ولو لم يباشروا القتال رأساً.





ذلك لأن عداوتهم واضطهادهم المؤمنين ثابتان. وقد جعل القرآن الاضطهاد أعظم من القتل: "الفتنة أعظم من القتل". والفتنة هنا بمعنى المحنة، كالإخراج من لوطن. ولذلك قال: {وأخرجوهم من حيث أخرجوكم}. وأيد غرض القتال الذي أوضحناه بقوله: {وقاتلوهم حتّى لا تكون فتنة ويكون الدّين لله} أي لإزالة الاضطهاد ومنع العداوة المؤذية ولإقامة دين الله والقضاء على عبادة الأوثان. فمتى صار الدين لله لم تبق حاجة إلى القتال الديني وصار يجب العودة إلى الفكرة الدينية الصافية الموضحة في القسم المكي: {يا أيّها النّاس، أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغنيّ الحميد} (فاطر: 15) {تلك الدّار الآخرة نجعلها للّذين لا يريدون علوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتّقين} (القصص: 83) فهنا الدين. أما القتال فليس الدين، بل ضرورة لإقامة الدين أوجبتها حالة البيئة.





وتأييد القرآن هذه النظرة هو تأييدٌ جازم متكرر. فقال: {لا إكراه في الدّين قد تبيّن الرّشد من الغيّ فمن يكفر بالطّاغوت ويؤمن بالله الخ} (البقرة: 256) أي إنّ القصد من القتال ليس الإكراه بل دفع الفتنة والعدوان. ولذلك ففي آية فريضة القتال هذه: {يسألونك عن الشّهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصدّ عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل ولا يزالون يقاتلونكم حتّى يردّوكم عن دينكم إن استطاعوا ومن يرتدّ منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدّنيا والآخرة وأولئك أصحاب النّار هم فيها خالدون} (البقرة: 217). فهو يدل على مقدار استحكام العداوة حتى ضاق محمد ذرعاً بكثرة اضطهاد المشركين لدعوته وأتباعه وإمعانهم في الفتنة فاستنزل هذه الآية ليجد مخرجاً للضيق الذي وقع فيه اتباعه. ولولا كثرة ظلم قريش ومقاومُتهم الكلمة بالاضطهاد لما كان الوحي استوجب الالتجاء إلى هذه المعاملة، فالآية مربوطة بحالة معينة يبقى حكمها فيها. وجاء في سورة "الممتحنة" التي تأتي بعد "البقرة" بثلاث سور وهي الرابعة: {لا ينهاكم الله عن الّذين لم يقاتلوكم في الدّين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ الله يحبّ المقسطين إنّما ينهاكم الله عن الّذين قاتلوكم في الدّين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم ومن يتولّهم فأولئك هم الظّالمون} (الممتحنة: 8 و9) ومعنى هاتين الآيتين أن الله لا ينهى المؤمنين عن مساواة الذين لم يقاتلوهم وينحازوا إلى مقاتليهم، فهؤلاء يمكن حتى توليتهم وتقديمهم وإن كانوا مشركين (وثنيين). وقد أوضحت هاتان الآيتان المقصود من المقاتلة والعداء فهما ضد من "يقاتل في الدين" لا غير.





وتعود الرسالة في هذه السورة إلى شأن القتال، فتؤكد مرة أخرى تخصيصه بالكفار الذين لا يؤمنون بالله: {قل للّذين كفروا أن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف وإن يعودوا فقد مضت سنّة الأولين. وقاتلوهم حتّى لا تكون فتنةٌ ويكون الدّين كلّه لله فإن انتهوا فإنّ الله بما يعملون بصير} (الأنفال: 28 و29).





الحقيقة في هذه الأمور أن ضروريات قيام الدولة ونفسية العرب هي غير الدعوة الدينية. والدولة قامت لإثبات الدين وآياته وليس لنفيها ولا لنسخها. والقتال فُرِضَ ضدَّ الذين "يقاتلون في الدين"، أما حيث لا قتال في الدين "فلا تعتدوا"، وهذا نصٌّ واضحٌ لا جدالَ فيه، فإذا كانت هذه الآيات باطلة، لأنها من سورة البقرة وسورة الممتحنة، فلماذا لا تكون هاتان السورتان باطلتين فتحذفا ويُحذف القسم المكي كله من القرآن. وما هي حاجة المؤمن إلى وجود كلامٍ باطلٍ في كتاب الله؟





إن القول: "الديانة الإسلامية وُضِع أساسها على طلب الغلب والشوكة والافتتاح والعزة ورفض كل قانون يخالف شريعتها ونبذ كل سلطة لا يكون القائم بها صاحب الولاية على تنفيذ أحكامها" (العروة الوثقى، ص77) هو قول استبدادي لا يعبِّر عن حقيقة الديانة الإسلامية، بل عن فساد تأويلها ببعض آيها. وكذلك القول "هل نسوا وعد الله لهم بأن يرثوا الأرض وهم العباد الصالحون؟" (ص 149 من العروة) فهو باطل فإن الله وعد بني إسرائيل بتمكينهم في الأرض وذلك في عهده لإبراهيم ويعقوب "قم امش في الأرض طولها وعرضها لأني لك أعطيها" (تك 13: 17) {نتلو عليك من نبأ موسى وفرعون بالحقّ لقوم يؤمنون. إنّ فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعاً يستضعف طائفة منهم يذبّح أبناءهم ويستحيي نساءهم إنّه كان من المفسدين. ونريد أن نمُنَّ على الّذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أيمَّة ونجعلهم الوارثين. ونمكِّن لهم في الأرض ونُري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون} (القصص: 3 ـ 6) {ولقد كتبنا في الزَّبور من بعد الذّكر أنّ الأرض يرثها عبادي الصّالحون} (الأنبياء: 105) وقال كذلك: {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصّالحات ليستخلفنّهم في الأرض كما استخلف الّذين من قبلهم وليمكّننّ لهم دينهم الّذي ارتضى لهم وليبدّلنّهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون} (النور: 55) فبأيّ وعد يجب التمسك؟ فإذا كان الوعد الأخير هو للمسلمين المحمديين فقط فما هي قيمة ما ورد في التوراة وفي سورة القصص؟ هل وعد الله بني إسرائيل بالباطل؟ فإذا كان الأمر هكذا أفلا يجب أن يكون الوعد الأخير من نوع الوعد الأول، لأن الله الذي يعِدُ ويخلف مرةً يَعِدُ ويخلف مرةً أخرى.

والذي نراه أن هذا الوعد يتعلق بأرض الجنة، والدليل قوله: {وسيق الذين اتّقوا ربّهم إلى الجنّة زمراً حتّى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلامٌ عليكم طبتم فادخلوها خالدين. وقالوا الحمد لله الّذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوّأ من الجنّة حيث نشاء فنعم أجر العاملين} (الزمر: 73 و74) فالأرض في القسم الديني المنزَّه عن الأغراض الدنيوية، هي الجنة لا غيرها. وأهل الدين الصحيح هم الذين يرثون الجنة لا الأرض الدنيا لأن هذه ليست غرض الدين. وأما قوله {وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضاً لم تطأوها وكان الله على كلّ شيءٍ قديراً} (الأحزاب: 37) فهو من شؤون الدولة والحرب مع المشركين وهو شبيه بخطط اليهود "يطرد الرب جميع هؤلاء الشعوب من أمامكم فترثون شعوباً أكبر وأعظم منكم" (تثنية 11 ـ 43).





وها قد مرت آلاف السنين على وعد الله إبراهيم ويعقوب وموسى، وها الألف الثاني يزول على وعد الله لمحمد ولم يتحقق من هذين الوعدين سوى ما كان ضرورياً لإقامة الدولة الدينية ضمن نطاق بيئتها. واليهود ما يزالون يتشبثون بوعد الله لهم بتمليكهم الأرض كلها، والطامعون في التملك باسم الدين من المسلمين المحمديين يزدادون تشبثاً بوعد الله المؤوَّل عندهم ليحرضوا المؤمنين على تأييدهم في طلب الملك وإقامتهم في الحكم. ولو شاء الله إيفاء وعده على ما يشتهي المتشبثون لكان فعل منذ زمان في أول عهد الإيمان الصافي المملوء حمية، في زمن فتوة الدعوة، حين كان الإيمان جديداً، قويّاً حارّاً.





وهو أجمله وأفضله.





والحقيقة أن الله قد برّ بوعده وأعطى المحمديين ما قسم لهم فنالوا نظاماً وشرائع ومرتزقاً ونصراً على عبدة الأصنام فورثوا أرضهم وديارهم، وتم الدين {إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت النّاس يدخلون في دين الله أفواجاً فسبّح بحمد ربّك واستغفره إنّه كان توّاباً} (النصر: 1 و2 و3). فقد جاء النصر على أهل الشرك ودخلوا في دين الله وبادت عبادة الأصنام من العربة فتمّ العهد المدني، وأصبح من اللازم العودة إلى إقامة الدين بالتسبيح والاستغفار اللّذين كانا الأصل والغاية من الدعوة. فما جاء في سورة "النور" وهو قوله: {وعد الله الّذين آمنوا منكم وعملوا الصّالحات ليستخلفنّهم في الأرض كما استخلف الّذين من قبلهم وليمكّننّ لهم دينهم الّذي ارتضى لهم وليبدّلنّهم من بعد خوفهم أمنًا يعبدونني ولا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون} قد حصل بتمامه، فقد استخلف الله المحمديين في أرض الوثنيين وورثوهم وجاء نصر الله والفتح ولم يبق بعد ذلك غير عبادة الله واتقائه حق اتقائه: {اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا} (المائدة: 3). والذين يبغون وراء ذلك هم الذين يريدون إخضاع الدين لشهواتهم الدنيوية ويرفضون أن يخضعوا لأوامر الدين وتعاليمه العلوية.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى