m3rouf alkhoder
أهلاً بكم في المنتدى الخاص بمعروف الخضر يمكنكم تصفح الموقع ولوضع المشاركات يرجى التسجيل
m3rouf alkhoder

منتدى شعري ثقافي

designer : yaser marouf email:y.a.s.e.r.94@hotmail.com

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شيء من الحزب السوري القومي الإجتماعي....د. غياث ضاهر ......بواسطة هيام عمر .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin


Admin
Hiam Omar

الحزب السوري القومي الاجتماعي أسباب نشأته






شيء عن الحزب


د. غياث ضاهر

يقول سعادة Sad يجب العناية بتدريس تاريخ الحزب تاريخ نشأته و سيره الأول و كيف تغلب على الصعوبات و ما هي القضايا الأولى التي جابهها و كيف عالجها , و كيف أنشأ قضية عظيمة و جعلها
تنتشر و تمتد و تسيطر على الرغم من كل الصعوبات و العراقيل التي اعترضتها ) .
قبل دراسة تاريخ نشوء الحزب يجب معرفة الظروف المحيطة بتلك النشأة , و ذلك لفهم الغرض من إنشاء الحزب , و هذا يؤدي بنا لمعرفة طبيعة الحزب بشكل محدد , و كذلك لمعرفة :
هل اختلفت ظروف المرحلة الحاضرة عن مرحلة التأسيس ؟
و هل التحديات المصيرية التي واجهت نشوء الحزب تغيرت أم أنها ما تزال قائمة ؟.


فما هي الظروف المحيطة بالحزب في مرحلة التأسيس :
1 ـ فقدان السيادة القومية و ضياع الهوية القومية :
حيث مصير الوطن يتقرر بالمساومات الخارجية دون أن يكون للأمة السورية شأن فعلي " حيث ينحسر الاستعباد العثماني فيأتي الاستعمار الفرنسي البريطاني و يقسم الوطن ضمن اتفاقية سايكس بيكو عام 1916و إقامة موطىء قدم لليهود عبر وعد بلفور عام 2/11/1917 و وهب أجزاء أخرا من الوطن إلى الغاصبين .
2 ـ مشروع يهودي :
هجرات يهودية من مختلف أنحاء العالم جاءت إلى فلسطين تحمل فكر عنصري يهودي
تاريخي مغلق متحالفة مع الاستعمار العالمي , تريد إقامة إمبراطورية من الفرات إلى النيل تتضارب مع حقيقة الأمة السورية .
3 ـ المؤسسات الوطنية الموجودة عبارة عن :
ا ـ مراجع دينية ب ـ سلطات إقطاعية ج ـ نظام العشيرة أو رابطة العائلة الدموية .
نشأت على هذه المؤسسات فلسفات سياسية جاءت خلط بين الدين و السياسة و الاجتماع .
4 ـ فقدان الوحدة الاجتماعية : حيث التشريع ديني و المصالح مصالح طوائف ( حيث قيل عن الثورة السورية الكبرى عام 1925 بأنها ثورة درزية ) و الحزبيات الدينية و كذلك انحلال الأفراد من رابطة المجتمع حيث النزعة الفردية و المصلحة الفردية أساس كل مصلحة فليس للفرد علاقة بالقضايا العامة و المجتمع مصاب بالانحطاط المناقبي و طغيان نفسية الرياء و الغش و التزيف و ترديد شعار ( شو بد تشيل الزير من البير ) .
5 ـ ظلم اجتماعي و تدني مستوى الحياة :حيث الرأسمالي الوطني كان أكثر قناعة بالوضع مدفوع بعامل الاننانية و المصالح المستعجلة و بقيت مصالح الأمة للرأسمال الأجنبي و بذلك نجد بأن الأمة غافلة عن ذلك كله في تناقضات تجزئة اجتماعية انحطاطية .
في عمر مبكر سأل أنطون سعاده نفسه بعد أن شاهد هذا الواقع و شعر بما منيا به الشعب السوري هذا السؤال: ( ما الذي جلب على شعبي هذا الويل ؟)
ولم يطلب الإجابة من أجل المعرفة العلمية فقط , بل من أجل اكتشاف الوسيلة الفعالة لإزالة أسباب الويل ومن خلال درس سعاده للعلوم الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية المتقدمة توصل إلى تعين الأمة و معرفة السبب في هذا الويل وهو فقدان السيادة القومية .
ووجد بأن الحل يبدأ ببعث نهضة سورية قومية اجتماعية .و وجد سعاده بأنه لا بد من إيجاد وسائل تؤمن حماية النهضة السورية القومية الاجتماعية ومنها نشأت فكرة إنشاء حزب سري .
وبدأ سعاده يفكر في ذلك منذ عام 1925 حيث نجد ذلك في مقالين له في ذلك العام هما :
( سورية اتجاه بلفور و القضية الصهيونية ) حيث نجد فيهما حافز لإنشاء حزب حيث يقول :
( إن الحركة الصهيونية تتقدم تقدم لا يستهان به فإجراءاتها سائرة على خطة نظامية دقيقة إذا لم تقم في وجهها حركة نظامية أخرى معاكسة لها كان نصيبها النجاح ) .
فجاء تأسيس الحزب في عام 16/11/1932 من خمسة طلاب في الجامعة الأمريكية , وكان الحزب سري و أطلق عليه اسم الحزب السوري القومي , و جعل سعاده نظام الحزب فردي مركزي تسلسلي , و هدف الحزب تغيير الإنسان لتغيير الأوضاع بجعل الأمة السورية موحدة و صاحبة السيادة على نفسها و الإرادة في تقرير مصيرها و قيام الدولة القومية الاجتماعية على أربع دعائم هي : الحرية الواجب النظام القوة التي تشكل المثل العليا للمجتمع الجديد وتم تأسيس الحزب بصرف النظر عن وجود الانتداب , فجاء الحزب يغير المعادلة من الانحطاط إلى النهضة من التجزئة إلى الوحدة من الفوضى إلى النظام من البلبلة إلى الوعي .
فكان الهدف القضاء على الأسباب الداخلية التي أتاحت للحركة الصهيونية بالتقدم من أهدافها و ابتدأ بذلك التاريخ الصحيح للأمة السورية .
نجد بعد ذلك بأن الباعث على إنشاء الحزب ما زال مستمر حيث نجد بأن الحالة الكيانية ما زالت و المشروع الصهيوني مستمر و لم تسقط الحواجز الطائفية و ما زلنا نواجه العالم أخلاط متنافرة و لم يسقط النظام الطبقي الإقطاعي و الرأسمالي و المجتمع في حالة انحلال بسبب النزعة الفردية و المصالح الفردية .
فالحاجة ما زالت ماسة للحزب السوري القومي الاجتماعي الذي يستهدف بناء الإنسان الجديد على أسس نفسية مناقبية لإسقاط الظلم الاجتماعي و الاقتصادي ولتوحيد المجتمع القومي على أساس العدالة الاجتماعية و الاقتصادية و التحرر القومي لكل أجزاء الوطن السوري المغتصبة .[b]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://m3rouf.mountada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى